چکیده مقالات به زبان عربی


 

نداء المرأة

العدد 158، السنة الرابعة عشرة، ربیع‏الاول 1426ق. ایّار عام 2005م‏
عدد خاص بالمرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة
الدفتر الرابع:
المراکز، الفنّ، الادب، الفهارس‏

صاحب الامتیاز:
مکتب الإعلام الإسلامی فی الحوزة العلمیة بقم‏
المدیر المسؤول: محمد جعفرى‏گیلانی‏
رئیس التحریر: السیدضیاء مرتضوی‏
العنوان: قم/ صندوق البرید 165/37185
هاتف و فاکس: 7733305
الموجز
ترجمة: عبدالرضا افتخارى‏

المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، التقریر عن حصیلة العمل(2)

رئیس التحریر

فی تلخیص أهمّ قضایا المرأة، مررنا فی الافتتاحیة السابقة على خمسة مواضیع و هی: التعلیم؛ عمل المرأة؛ القیام بشؤون البیت؛ القوانین؛ و المشارکة السیاسیة. فی هذه الافتتاحیة و فی تلخیص لقسم آخر من قضایا المرأة نلفت النظر إلى محاور خمسة أخرى و هی: الزواج و الأسرة؛ تحدید النسل؛ الحجاب و العفاف؛ الفتیات؛ و إعادة معرفة قضایا المرأة.

المرأة موضوعاً وطنیاً، لا أداة موسمیة

تقریر مرکز شؤون مشارکة المرأة (مرکز أمور مشارکت زنان) فی حوار مع السیدة زهراء شجاعی مستشارة السید رئیس الجمهوریة و عضو الحکومة
فریبا ابتهاج‏
یعدّ الیوم مرکز شؤون مشارکة المرأة (مرکز امور مشارکت زنان) فی مؤسسة رئاسة الجمهوریة أکثر المراکز المتعلّقة بشؤون النساء أثراً؛ و ذلک بسبب المکانة التی یحظى بها هذا المرکز و سابقته التنفیذیة و الدور الذی یؤدّیه فی تدوین الخطط و کسب الامتیازات للمرأة الایرانیة. طبقاً للحکم الصادر من رئاسة الجمهوریة، تعتبر رئیسة المرکز عضواً فی هیئة الحکومة، و إنّ حضورها إلى جانب السادة الوزراء فی الجلسات التی عقدتها الحکومة القائمة خلال دورتیها السابقة و الحالیة ینبّه إلى ضرورة الاهتمام بقضایا السیدات و الآنسات فی المجتمع.
فی هذا اللقاء قدّمت الدکتورة زهراء شجاعی رئیسة المرکز نبذة تاریخیة عن کیفیة تشکّل هذا المرکز و ما قدّمه خلال ثلاث عشرة سنة من عمره، و کذلک الرؤى المستقبلیة، و العوامل المعیقة و الوضع القانونی للمرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

حوار مع أول مستشارة لرئیس الجمهوریة فی شؤون المرأة، السیدة شهلا حبیبی‏

پروانه سلامی‏

مثّل تشکیل مکتب شؤون المرأة على مستوى مستشار رئیس الجمهوریة فی عهد رئاسة جمهوریة السید هاشمی رفسنجانی، فرصة جدیدة للاهتمام بقضایا المرأة و عرضها على المستویات العُلیا للنظام. تطوّر هذا المکتب فی عهد رئاسة جمهوریة السید خاتمی و ترقّى إلى مستوى مرکز، و استطاعت المسؤولة عنه أن تشارک فی جلسات هیئة مجلس الوزراء.
کیفیة تشکّل هذا المرکز و الخدمات و القضایا المتعلّقة به، یمثّل موضوع حوار مع السیدة شهلا حبیبی، أول مسؤولة عن هذا المرکز، و التی کان لها دور رئیسی فی تأسیسه و تفعیله.

ما زلنا فی منتصف الطریق و المستقبل مشرق‏

حمیرا حیدریان‏

المجلس الثقافى الاجتماعی للمرأة (شوراى فرهنگى اجتماعى زنان) المرتبط بالمجلس الأعلى للثورة الثقافیة (شوراى عالى انقلاب فرهنگى) هو أحد المؤسسات الفعّالة فی مجال المرأة و الأسرة، و قد أوردنا تقریراً عن تکوینه و نشاطاته بصورة مستقلّة.
یمکن للحوار مع السیدة منیره نوبخت التی هی إحدى الناشطات المعروفات فی هذا المجال أن یکون مفیداً فی الحصول على وعی أکثر لمکانة و دور نشاط هذا المجلس. نقرأ الحوار، معاً.

المجلس الثقافی الاجتماعی للمرأة، التشکیلة و المسؤولیات‏

حمیرا حیدریان‏

من المراکز التی تُعنى بالقضایا العامّة للمرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة المجلس الثقافی الاجتماعی للمرأة (شوراى فرهنگى اجتماعى زنان) التابع للمجلس الأعلى للثورة الثقافیة. یتألّف هذا المجلس من ممثّلی المراکز و المؤسسات الثقافیة، و التعلیمیة، و العلمیة، و السیاسیة، و الإعلامیة، و الحوزویة و ...، تقوم برسم السیاسات و الخطط فی مجال المرأة و الأسرة، و اقتراحها للمجلس الأعلى للثورة الثقافیة. تعرض هذه المقالة تقریراً إجمالیاً عن تشکیلة هذا المجلس و مسؤولیاته.

لجان شؤون النساء؛ مسیرة التشکّل و الإنجازات‏

مریم آقاشیخ‏محمد

لجنة شؤون المرأة (کمیسیون امور بانوان) مؤسسة رسمیة تابعة لوزارة الداخلیة شُکّلت فی جمیع محافظات البلد برئاسة المعاون السیاسی - الأمنی للمحافظ، و تأخذ على عاتقها تخطیط و تنظیم المسائل المتعلّقة بالمرأة. أعضاء اللجنة فی کلّ محافظة ممثّلون عن الأجهزة التنفیذیة و هم خبراء یعرضون آراءهم حیال القضایا المختلفة للمرأة فی المجالات الاجتماعیة و السیاسیة و مجال التعلیم و العمل و ... من أجل اتخاذ القرارات النهائیة فی المجلس الاجتماعی للمحافظة.
بدوره مکتب شؤون المرأة (دفتر امور بانوان) فی وزارة الداخلیة، یأخذ على عاتقه توجیه هذه اللجان و الإشراف على نشاطاتها.
هذه المقالة تبحث فی مسیرة تشکّل هذه اللجان، و النشاطات المنجزة، و المشکلات التی تواجهها.

الثورة الإسلامیة أرضیة ترعرع الحوزات العلمیة للأخوات‏

مهتاب رضاپور

کانت المرأة على طول التاریخ تتحرک إلى جنب الرجل فی المیادین المختلفة، و إن کان انعکاس ذلک باهتاً فی تدوین و کتابة التاریخ. من جملة المیادین التی تحرکت فیها المرأة لیس بمقدار حرکة الرجل، بل بما یتناسب مع الفرص المتاحة لها، و کانت موفّقة أیضاً: دائرة الدین و الفقاهة. فإن البحث فی کل عصر و عهد یظهر لنا إمکان العثور على عدة سیدات عالمات و فاضلات فی هذا المیدان. و فی هذا المجال تعدّ الثورة الإسلامیة فی إیران و تأسیس نظام الجمهوریة الإسلامیة أرضیة خضراء لترعرع و تنامی الحوزات العلمیة للأخوات و تربیة النساء العالمات.
تسعى هذه المقالة عبر تحقیق إجمالی إلى تقییم الوضع التعلیمی للسیدات فی مجال العلوم الدینیة منذ عهد ما قبل الثورة الإسلامیة حتى ما بعدها، و کذلک تأثیر الثورة على تحوّلات و تزاید و اتساع المدارس العلمیة للأخوات حسب الوثائق و الإحصائیات. أمّا محاور هذه المقالة فهی: سابقة حضور المرأة فی دائرة الفقاهة و حوزة العلوم الدینیة، العصر الجدید و النساء الحوزویات، نظام الجمهوریة الإسلامیة و الحوزات العلمیة، نشاطات و مؤسسات جامعة الزهراء و منجزات تأسیس مرکز إدارة الحوزات العلمیة للأخوات.

المحاولات الجدیدة فی النظر إلى قضایا المرأة
«تقریر عن نشاطات مکتب دراسات و أبحاث المرأة»

إلهام رضایی‏

«مکتب دراسات و أبحاث المرأة» (دفتر مطالعات و تحقیقات زنان) مرکز علمی بحثی تابع للحوزة العلمیة للأخوات، بدأ عام 1377 ه .ش (1998م) نشاطه بهدف تبیین النظرة المنهجیة للدین حول المرأة و الأسرة، و تربیة و إعداد الباحثین و الخبراء فی دائرة الدراسات الإسلامیة للمرأة. التقریر الذی بین أیدیکم یتناول بالبحث: الهیکیلیة التنظیمیة لهذا المرکز، و سیاساته الستراتیجیة و الإنجازات التی حقّقها فی السنوات الستّ الماضیة. و من أجل الهدف نفسه أجری الحوار مع حجةالإسلام زیبایی‏نجاد مسؤول المرکز.

المرأة و الأسرة فی الدراسات الجامعیة
تقریر عن إنشاء فرع «دراسات المرأة» و «دراسات الأسرة»

مریم بصیری‏

التعرّف على المراکز و المؤسّسات التی تعنى بموضوع المرأة و الأسرة، و بغضّ النظر عن الإنجازات و التوجّهات، یعدّ من محاور هذا الملفّ الخاصّ.
دراسات المرأة و الأسرة، اختصاصان افتتحا منذ بضع سنوات فی عدّة جامعات فی البلد، بهمّة بعض الباحثین و المسؤولین الجامعیین، حیث تمّ قبول الطلبة فیها فی عدّة دورات. إن التعرّف على هذه الاختصاصات و معرفة الهدف منها، من على لسان المسؤولین، یعدّ مفیداً بل ضروریاً حتى للذین ینظرون إلى هذه الخطوة بعین الشکّ و الریبة. التقریر الذی أمامکم نتاج جهود و متابعات مکرّرة طیلة ما لا یقل عن ستّة أشهر تمّت مع اثنی‏عشر شخصاً من المسؤولین عن هذا الموضوع.

أداء مکتب الإعلام الإسلامی فی حوزة النساء خلال 25 سنة

مریم بصیری‏

تقدیم التقاریر عن نشاطات المراکز التی تعنى بموضوع المرأة و الأسرة، یعدّ أحد محاور هذا الملفّ (العدد الخاص). إن مکتب الإعلام الإسلامی للحوزة العلمیة فی مدینة قم المقدسة (دفتر تبلیغات اسلامی حوزه علمیه قم) الذی یعمل تحت إشراف قائد الثورة المعظَّم، و الذی یمرّ على تأسیسه إحدى و عشرون سنة، و ترتبط بها مجلة «پیام زن» (رسالة المرأة)؛ هذا المکتب و إن کانت دائرة نشاطاته أوسع بکثیر، و تشمل طیفاً واسعاً من المواضیع، و لا تختصّ بقضایا المرأة و الأسرة، إلا أن سبق هذا المکتب و الحجم الواسع من الإنجازات التی حقّقها فی هذا المجال، و کذلک مشارکة فی إحیاء الذکرى‏ الخامسة و العشرین لتشکیله، حملا المجلة على تقدیم تقریر للقرّاء عنه بهدف تقییم فعالیة المرکز فی موضوع المرأة. أمّا ما یجعل حتى بعض جزئیات و تفاصیل فعالیة و أداء و منجزات المکتب فی هذا المجال تکتسب أهمیة مضاعفة، فهو کون هذا المرکز منبثقاً من الحوزة العلمیة الدینیة فی مدینة قم المقدسة، ما یعنی أن نشاطه نابع من الحوزة و عائدٌ إلیها، و من الطبیعی أن نوع و حجم التعرّض لقضایا المرأة سیکتسب و الحال هذه أهمّیة خاصّة، خصوصاً إذا علمنا أن المسؤولین و راسمی السیاسة و العاملین الرئیسیین فیه هم فی الغالب من العلماء و المثقّفین الحوزویین، و هو - أی المکتب - یقوم بالتغطیة التعلیمیة و التحقیقیة و التبلیغیة لآلاف رجال الدین و طلبة العلوم الدینیة فی قم و المحافظات الأخرى‏، و یضمّ فی صفوفه عدداً کبیراً من خیرة الباحثین و المجتهدین و الکتّاب الإسلامیین، و قد قدّم حتى الآن آلاف الآثار العلمیة و التعلیمیة و الثقافیة و التبلیغیة و الإعلامیة، و کان له دور واضح و خالد فی التحوّلات الفکریة و الثقافیة و العلمیة للحوزات العلمیة لاسیما الحوزة القمّیة.

مجتمع النساء الصحافیّات؛ نظرة إلى الجهود و التحدّیات

فاطمه تراب‏پور

إن الحضور المؤثّر للنساء العاملات فی السلک الصحفیّ و المراسلات فی المیادین و السوح المختلفة بدءاً بجبهات المواجهة مع العدو و انتهاء بالمیادین السیاسیة الحادّة و مروراً بالشؤون الاجتماعیة الدقیقة بما تحمله من حساسیات خاصة و مشاکل عدیدة، یمثّل أحد مظاهر مشارکة المرأة فی الشؤون الاجتماعیة، هذه المشارکة التی ما فتئت تتنامى و تزداد فی الجمهوریة الإسلامیة، و هذا تحدیداً ما تناولته هذه المقالة التی ذکرت نماذج من حضور السیدات المراسلات فی جبهات الدفاع المقدس، ثم عرضت تقریراً شاملاً عن إحصائیات النسوة العاملات فی الصحافة، کما عُنیت ببعض مشکلات حضورهن فی هذه الساحة.

المرأة - الفن و الدفاع المقدس؛ نظرة قصیرة

فریبا أنیسی‏

یتجاوز تأثیر الفنّ الحواسّ الظاهریة و العقل الإنسانی لتخضع روح الإنسان و نفسه لتأثیره العمیق، و تکون الرسالة خالدة. و من هنا، کان - و سیکون - للمهارات الفنیة دور فی ترسیخ ثقافة و قیم الدفاع المقدس، سواء فی زمن الدفاع المقدس و من خلال خلق روح الاندفاع و الحماسة فی الشباب، أو بعده مع انتقال جوهر مادّة هذا الدفاع إلى الروح الشفافة للجیل الثالث.
و کان لتجلّیات و مظاهر الفنّ فی الدفاع المقدّس، فی إطار الأدب و السینما و القصّة و الرسم و ... - و لاسیما بالأسلوب النسوی اللطیف - بروز و ظهور تعرّضت له هذه المقالة فی أبعاده المختلفة.

موقع دور المرأة فی مرآة الإعلام الوطنی‏

فرشته ولی‏مراد

یمکن اعتبار صورة المرأة فی إذاعة و تلفزیون الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة مرآة تتجلى فیها النظرة القیمیة التی تحملها الثورة الإسلامیة حول مقولة «المرأة»، و تعکس مکانتها فی رسم خارطة ثقافة المجتمع، و من ثَمَّ فإن نظرة العاملین فی هذه المؤسسة الوطنیة لمکانة المرأة و دورها فی الإنتاج الإذاعی و التلفزیونی بمختلف أنواعه، تحظى بحسّاسیّة خاصّة و دور کبیر فی ترسیخ الثقافة العامّة. لقد قدّمت هذه المؤسسة خلال العقدین و نصف العقد من عمر النظام الإسلامی خدمات قیّمة فی المحافظة على الثقافة الدینیة و الوطنیة و تعمیق قیم الثورة الإسلامیة فی المجتمع، و کان لها سجلّ مشرّف، و لکن مع هذا یبدو أنه کانت ثمة نواقص أیضاً حریّة بالنقد، إذا ما قیست تلک الجهود المبذولة إلى أهمیة العمل و قیمته، و سیکون تقییمها و تقویمها مؤثّراً دون شکّ فی رسم السیاسات المستقبلیة. و من خلال نظرة عابرة إلى برامج التلفزیون حول المرأة التی تعرضها من خلال البرامج التمثیلیة و غیر التمثیلیة و الأخبار، و الإعلانات، و تقدیم البرامج المباشرة، تتصدى هذه المقالة لنقد النماذج السلوکیة المعروضة فیها و نوع نظرة صانعی البرامج إلى المرأة.

صورة المرأة فی نظرة العاملات فی مجال السینما

مرضیة وزیری مقدم‏

صورة المرأة فی الصناعة السینمائیة تابعة للتحولات السیاسیة و الاجتماعیة و الثقافیة التی حصلت فی مهد الفنون الجمیلة فی الغرب التی أخضعت ثقافة الشرقیین معها للتحوّل، مع ورودها إلى العالم الثالث. النظرة الآلیّة (النفعیة) و السطحیة للمرأة فی هذا الفن، من دون الالتفات إلى مکانتها الحقیقیة و الخصوصیات الجنسیة و الهویة الوطنیة، تعدّ إحدى معالم الفن السابع، المشهودة مظاهرها حتى فی السینما الإیرانیة قبل الثورة. أما السینما الإیرانیة بعد الثورة فإنها و إن کانت هی الأخرى ما زالت تعانی من عدم المعرفة الدقیقة لشخصیة المرأة و نظرة الإسلام الواقعیة لها، إلا أنّها مارست تطوّراً ملحوظاً، یعدّ الحضور الفاعل للنساء السینمائیات - لاسیما إذا أخذنا التحدیات الحقیقیة لهن فی المجتمع الإیرانی بنظر الاعتبار - أحد العوامل المؤثّرة فیه. تبحث هذه المقالة فی مکاسب هذا الحضور و نوع نظرة النساء السینمائیات للمرأة.

السینمائیات الإیرانیات محافظات (عفیفات)
حوار مع على رضاداد - المدیر التنفیذی لمؤسسة فارابی للسینما

مریم بصیری‏

التنامی المتصاعد و الملحوظ للأفلام السینمائیة ذات المضامین المرتبطة بالمرأة و الأسرة فی إیران، و الحضور الجادّ للمرأة فی هذا المجال، هما من نتائج التفکیر الجامع فی دائرة الثقافة، ببرکة تأسیس نظام الجمهوریة الإسلامیة، و الذی لا ینبغی التقلیل من شأنه أو النظر إلیه ببساطة. فی الوقت نفسه فإن الآثار الإیجابیة و السلبیة المختلفة التی تُخلّفها هذه الأفلام على النساء و العوائل، تعدّ من الهواجس التی تقلق المسؤولین عن الثقافة و السینما، و هی التی دعتهم لممارسة الرقابة على صناعة و بثّ الأفلام التی لها علاقة بموضوع المرأة و الأسرة. مؤسسة الفارابی السینمائیة (بنیاد سینمایى فارابی) هی الجهة التی تأخذ على عاتقها هذه المهمّة. و لقد اُجری مع مدیرها التنفیذی هذا الحوار للاطلاع على تفاصیل هذه القضیة.

المرأة فی إطار السینما
نظرة إلى أوضاع المرأة فی سینما العقدین و النصف بعد الثورة

 نزهت بادی

ثمة رابطة وثیقة بین الجوهر اللطیف و العاطفی للمرأة و بین الجمال الذی ینطوی علیه الفن، بید أن الاستفادة من المرأة کأداة للإثارة و المتعة فی الفنون التمثیلیة و بخاصّة فی السینما، تُعدّ من الآفات الجدّیة لهذا الفن، لأنها تدفن الهویة الحقیقیة و الشخصیة القدسیّة للمرأة خلف رکام من الإعجاب المزیّف و الزائل.
لقد مثّل ظهور الثورة الإسلامیة فی إیران منعطفاً فی مسیرة تکامل و تمیّز صورة المرأة فی السینما الإیرانیة التی مرّت بتقلّبات کثیرة فی طریق البحث عن الهویة.
تبحث هذه المقالة فی مکانة المرأة فی السینما خلال ثلاثة عهود هی: سنوات بدایة الثورة و الدفاع المقدّس، و السنوات الوسطى للثورة و عهد الإعمار و إعادة البناء، و السنوات التی تتعلّق بتشکّل تیّار الثانی من خرداد (23 حزیران). من المواضیع التی تمّ فی هذه المقالة بحثُ انعکاساتها فی سینما بعد الثورة و تقییمها:
ثیمولوجیا المرأة؛ الأمّهات الصابرات؛ اکتشاف هویّة المرأة؛ دور المرأة فی الدفاع المقدّس؛ الزواج الموقّت؛ تعدّد الزوجات؛ هروب الصبایا؛ حصّة المرأة المحلّیة فی السینما؛ الجرائم النسویة، و بنات السیاسة.

الثورة التی عبّدت طریق المسرح للمرأة

آذر مهاجر

یعتبر فنّ المسرح - و هو فنّ قدیم - من المجالات التی سجّلت المرأة فیها حضوراً فنّیاً. فالثورة الإسلامیة لم تقف عند حدّ السماح للمرأة بولوج هذه الساحة و لم تضیّق على حضورها، بل سعت عبر تحسین أجواء هذا الفن، و کذلک کسب الثقة العامة بسلامته النسبیة التی ساهمت فی تحقیقه، إلى توسیع أرضیة الحضور السلیم للمرأة فی هذا المجال، سواءً فی التمثیل أو کتابة السیناریو أو التحکیم و ما أشبه.
تقییم وضع مسرح المرأة بعد الثورة الإسلامیة هو الموضوع الذی تابعناه فی حوارات قصیرة مع عدة سیّدات مسرحیّات هنّ: فهیمة راستکار، جاله علو، مریم معترف، فهیمة رحیم‏نیا، مهین نویدی، سپیده نظری‏پور، افروز فروزند، نغمه ثمینی، نرمین نظمی، مهتاج نجومی، و چیستا یثربی.

المرأة و الموسیقى فی حوار مع الدکتور ایرج نعیمائی، رئیس الجمعیة الموسیقیة فی إیران‏

محبوبه پلنگی‏

کانت الموسیقى إحدى مصادیق مسألة الابتذال الثقافی فی النظام البهلوی البائد، و کان الطریق مسدوداً فی وجه الذین یریدون أن یستفیدوا منها الاستفادة الصحیحة و العقلائیة و الموافقة للشرع المقدس. و لکن هذا الأمر لم یکن بالإمکان أن یستمرّ هکذا بعد انتصار الثورة الإسلامیة؛ فإن للشرع المقدس فی دائرة الفن و منها الموسیقى - کما فی الدوائر الأخرى‏ - حدوداً و ضوابط و شروطاً لابدّ من مراعاتها، و من هنا نلاحظ أنه حتى غناء المرأة و إنشادها لم یُلغ من دائرة الفن و الموسیقى بعد الثورة بل استمرّ و لکن مع مراعاة الضوابط و الحدود الشرعیة، و بخاصّة على الصعید العلمی و الدراسی فلقد استمرّ تدریسه کسائر العلوم فی الجامعات. لاشکّ أن غناء المرأة فی التجمّعات المختلطة غیر مسموح به من الناحیة الشرعیة و حسب رأی الفقهاء الکبار، إضافه إلى أن ترویج و إشاعة الموسیقى مسألة ینبغی التعامل معها بالتأمل و الاحتیاط، و ذلک لأن تحوّل هذه المسألة إلى قضیة رئیسیة و أصلیة فى المجتمع الإسلامی لا یتناسب کثیراً مع ثقافة و أهداف الإسلام و النظام الإسلامی. اُجری هذا الحوار مع رئیس الجمعیة الموسیقیة فی ایران (انجمن موسیقى ایران) بهدف إلقاء نظرة عابرة على وضع موسیقى المرأة بعد الثورة.

نظرة فی الفنون التشکیلیة
حوار مع الفنّانات الشهیرات فی مجالات الخزف، الرسم التصویری، الخط و الزخرفة

ثریا بیات‏

لقد وفّرت الثورة الإسلامیة الإیرانیة فُرصاً قیّمة للحضور المؤثّر و البنّاء للمرأة فی میادین الفن؛ و من تلک المیادین میدان الفنون التشکیلیة. کما قدّمت للمجتمع إنجازات فنّیة کثیرة.
کیف کان دور المرأة و موقعها فی میدان الفنون التشکیلیة، فی السنوات الأخیرة؟ و ما هی التحوّلات التی شهدتها مقارنة مع ما کانت علیه قبل الثورة؟ و ما هی آفاقها المستقبلیة؟ هذه بعض الأسئلة التی طرحناها مع عدة فنّانات مشهورات فی مجال الخزف، الرسم، الزخرفة و الخط؛ و هنّ السیدات: منیژة آرمین؛ فیروزه گل‏محمدى؛ فریده تطهیرى مقدم؛ عذرا عقیقی بخشایش؛ و نسرین عتیقه‏چی.

النساء الشواعر فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

فیروزة حافظیان‏

شهدت ساحة الشعر فی العقدین و نصف العقد بعد الثورة الإسلامیة فی إیران - سواء فی دائرة النساء الشواعر أو فی مجال شعر المرأة - تحوّلات عمیقة، فظهرت شاعرات مقتدرات خلال هذه المدّة.
بمناسبة خمس و عشرین سنة من مواکبة المرأة للثورة الإسلامیة و قیمها، لاسیما فی میدان الشعر، تنبّت هذه المقالة انتخاب و تعریف خمس و عشرین شاعرة من النساء الشواعر اللواتی نشطْنَ أو نَشَأْن بعد الثورة الإسلامیة، و تقدیم مقطوعات من أشعارهن.

روایة الحرب فی الأدب الحماسی النسوی‏
مرور تحلیلی على 25 قصّة منتخبة من قصص الدفاع المقدّس

 زهراء زواریان‏

جرى الحدیث و النقاش کثیراً خلال السنوات الأخیرة عن الأدب القصصی بعد الثورة الإسلامیة و زمن الحرب، و لکن الحدیث عن الأدب الحماسی للمرأة - الذی یمثّل تلاقی الحبّ و الحماسة - کان قلیلاً، و هو الحدث المبارک فی المجال الأدبی، الذی یمکن أن یکون - کما ترى الکاتبة - بدایة حرکة أدبیة باسم «الأدب الحماسی النسوی».
فی هذه المقالة انتخبت الکاتبة 25 قصة من بین (150) أثر قیّم و قصصیّ للنساء، مطبوع فی المجلاّت و الصحف، و قیّمتها من زاویتی «الحبکة» و «المضمون».

المرأة فی نظرة شعراء عهد الثورة

حیدرعلی شفیعی‏

قصّة تجلّی المرأة فی مرآة الشعر مرغوبة أبداً و تمتدّ سابقتها مع امتداد عمر الشعر و الشعراء، إلا أن هذه القصة - و بسبب التوجّه القیمی الأکثر و الالتفات الحکیم إلى الدور البنّاء للمرأة فی المجتمع مع مراعاة الموازین الشرعیة و الهویة الوطنیة - باتت الیوم فی شعر ما بعد الثورة مرغوبة و مقروءة أکثر.
فدور المرأة فی تاریخ إلاسلام، و المرأة و الحجاب، و دور الأمومة، و المرأة و الحبّ، و المرأة و المعارضة، و المرأة فی مرآة الدفاع المقدّس، و النشاط الشعری للنساء، تعدّ من معالم و تجلّیات حضور المرأة فی شعر ما بعد الثورة، و هو ما صوّرته هذه المقالة بصورة مفصّلة.

الکاتبات القصصیات بعد الثورة الإسلامیة

میترا صادقی‏

یعود ظهور القاصّات الإیرانیات إلى أواخر الخمسینیات من القرن العشرین المیلادی، بید أن التغیّرات الثقافیة التی حصلت فی إیران بعد الثورة، سجّلت مظاهر جدیدة لحضور المرأة فی هذا المیدان بحیث إن آثاراً کثیرة منها نالت مراتب فی مسابقات الکتب المنتخبة فی السنوات الأخیرة.
فی هذا التحقیق، و بمناسبة الذکرى (25) للثورة الإسلامیة، تم انتخاب (25) قاصّة فی مجال الکبار و (25) فی مجال الأطفال من بین عشرات الکاتبات، و کان الانتخاب على أساس نوعیة الآثار المقدَّمة.

یومیات أحداث و تحوّلات وضع المرأة و الأسرة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

إبراهیم أمیری‏

مرّ المجتمع النسوی الإیرانی فی السنوات الماضیة بأحداث و تحوّلات واسعة فی المجالات السیاسیة و الاجتماعیة و الاقتصادیة تحکی عن حیویة هذه الطبقة المهمّة من المجتمع. التعرّف على السیر الإجمالی لهذه الوقائع و الأحداث و التحوّلات التی عکستها المصادر الخبریة و الصحفیة فی البلد، تعیننا على فهم أفضل للقضایا التی تواجه المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة. إن الاهتمام الواسع الذی تولیه الصحافة للتحوّلات المتعلّقة بالمرأة یؤشّر إلى أن هذا المجتمع (مجتمع المرأة الإیرانیة) قد مرّ بتحوّلات أقلّ فی بعض السنین، فیما حظی بتحوّلات أوسع فی سنوات أخرى.
بدایة الأحداث و القضایا التی جاءت فی الصحف و کذلک ما أوردته بعض وکالات الأنباء الداخلیة عن التحوّلات و الشؤون المتعلقة بالمرأة طیلة الخمس و العشرین سنة الماضیة، تعرّفنا بهذه المسیرة، کما یمکن أن تکون مصدراً لمتابعة القضایا التی نتعقبها.

صحافة «المرأة» فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

محمدکاظم تقوی‏

صحافة المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أحد مظاهر الاهتمام بموضوع المرأة و الأسرة، و من ثمار المشارکة الاجتماعیة السیاسیة للمرأة، و هی تعکس قدرة المرأة الایرانیة فی مجال صناعة الثقافة.
من أجل التعرّف على الحضور الفاعل للمرأة فی هذا المجال تمّ التعریف الإجمالی ب (22) مجلّة فصلیة و (42) مجلة شهریة و (5) مجلات نصف شهریة و (3) مجلات أسبوعیة و صحیفة یومیة واحدة نشطت بعد انتصار الثورة الإسلامیة، و هذا العدد لایمثّل کلّ المنشورات التی صدرت طیلة ال 25 سنة الماضیة فی الجمهوریة الاسلامیة، إلا أنها مجموع الصحف و المنشورات التی تیسّر للکاتب إعداد هویّة لها.

دلیل المنظمات النسویة
فهرس بأسماء المنظّمات و الأحزاب و المؤسسات و المراکز النسویة فی المحافظات‏

من میادین الحضور البنّاء و المشارکة الاجتماعیة للمرأة، التنظیمات النسویة التی یمکن أن تأخذ صوراً على الأصعدة و المستویات المختلفة و فی أطر و قوالب متباینة. فرغم الأجواء و العوامل المعیقة لمشارکة المرأة الاجتماعیة فی أطر و مجالات محدّدة و معروفة، إلا أنها أظهرت أنها تستطیع - بل یجب علیها - المشارکة فی النشاطات الجماعیة و الفعّالیات المنظّمة، مع مراعاتها للشؤون الدینیة و الاجتماعیة.
إحدى المحاور التی تناولها فی بحث و تقییم وضع المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، عرض و تحلیل هذا النوع من التنظیمات، أی التی لها طابع نسوی، أو لنقل: المنظمات النسویة. ما جاء فی هذه المقالة یمثّل کشفاً أو دلیلاً بالمنظمات النسویة الحکومیة و غیر الحکومیة، التی تشکّلت - باستثناء موارد قلیلة منها - فی عهد الثورة الإسلامیة المبارکة، و أکثرها بعدالحرب المفروضة و لا سیما فی السنوات الأخیرة، بموازاة توسّع المشارکات الجمعیة المنظّمة. یعرض هذا الدلیل قائمة بأسماء 350 مورد من الجماعات و الجمعیات و المؤسسات و اللجان و المجمعات و المراکز(300) منها غیر حکومیة و (50) منها حکومیة.

عشر سنوات و ألف عنوان

إبراهیم أمیری‏

خلال الخمس و العشرین سنة الماضیة، کان موضوع المرأة و الأسرة أحد المحاور الرئیسیة على مستوى صحافة الداخل التی تناولته فی إطار المقالات و التقاریر و الحوارات. قسم کبیر من هذه المواضیع یختصّ بقضایا المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، و کثرة المواضیع لا تترک خیاراً لنا سوى الانتقاء. و لقد وقع اختیارنا فی الفهرس الذی أعدناه على السنوات العشر الأخیرة المنتهیة بأواخر عام 2003م. و هذا الفهرس یمکن أن یکون مصدراً نافعاً للباحثین، کما یمکن أن یعکس من جهة أخرى‏ التوجّه العامّ للصحافة، و یبیّن نوع نظرة المجتمع إلى قضایا المرأة و حاجاتها فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة. من الطبیعی أنه مع سعة المواضیع و کثرتها، یصعب عدّها جمیعاً فی مقالة واحدة، بید أنّ هذه المقالة تسعى لفهرسة ألف عنوان یحظى بأهمّیة أکبر، لإطلاع الراغبین علیها.

مجلة «پیام زن» (رسالة المرأة) و قضایا المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

مهدى پورحسین‏

رغم أن الأبحاث المتعلّقة بالمرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة و المنعکسة فی صحافة البلد، قد فُهرست ضمن مقالة فی هذا الملفّ (العدد الخاص)، بید أن مجلة «پیام زن» (رسالة المرأة)، إضافة إلى اهتمامها بالأبحاث المختلفة للمرأة و الأسرة، قد أولت - طیلة ممارستها لنشاطها - اهتماماً خاصاً بقضایا المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة، و عکست مواضیع کثیرة فی المجالات المختلفة المتعلقة بالنظام، و لهذا فإنّ کلّ المواضیع التی عرضت من هذا القبیل، قد فُهرست فی هذه المقالة بصورة مستقلّة.
کذلک، نظراً لأهمیة الحوارات التی أجرتها المجلة خلال هذه المدة مع المسؤولین و الباحثین، فقد فُهرست هی الأخرى بصورة مستقلّة.

الهویة العلمیة لمنتجی العدد الخاص ب «المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة».

مریم کاویانپور

العدد الخاص ب «المرأة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة» و بهذا المستوى و الحجم، حصیلة أتعاب و جهود أکثر من مئة شخص من الکتّاب و الزملاء فی الأقسام المختلفة. هذا الجدول، إضافة إلى الشکر و التقدیر الذی تقدّم به إلى کلّ الزملاء الذین تعاونوا فی الأقسام المختلفة، یضع بین یدی القرّاء الکرام الهویّة العلمیة المختصرة لکلّ الذین ساهموا بنتاجاتهم فی المواضیع المختلفة لهذا العدد الخاص، و هم زهاء ثمانین شخصاً من الباحثین و أصحاب الرأی و الکتّاب و معدّی التقاریر، مع الإشارة إلى شهاداتهم الدراسیه، و نشاطاتهم، و آثارهم العلمیة.